• ×

08:40 مساءً , الخميس 25 ذو القعدة 1438 / 17 أغسطس 2017

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

فيديو حزنة

قائمة

تكريم الاستاذ صالح محمد جلمود من قبل الثقافة والاعلام بعد خدمة دامت اكثر 37 سنة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
كرمت وزارة الثقافة والإعلام في حفل بهيج اخونا الاستاذ صالح جلمود نظير خدمتة في الوزارة ما يقارب اكثر من 37 عاما هذا وقد نشرت عكاظ في عددها 4000 الصادر يوم الاربعاء الموافق
97 1433 تفاصيل الخبر
والاستاذ صالح ليس بغريب عليه هذا التكريم ويعتبر هو من الرجال المميزين والذي عادة يترك بصمة واضحه في اي عمل يسند اليه

نص الخبر من جريدة عكاظ

احتفت وزارة الثقافة والإعلام في جدة بعدد من متقاعديها في حفل غلب عليه الأنس وتبادل الذكريات والمواقف، وغمر المحتفلون المحتفى بهم بالمشاعر الطيبة والتمنيات الصادقة بعد سنوات التفاني والعمل المثابر في خدمة الوطن.
ومن بين المحتفى بهم: صالح بن محمد آل جلمود الغامدي، الذي بدأ عمله عام 1395 تحت مسمى «مساعد فني تشغيل أجهزة في تلفزيون جدة»، واستمر في وظيفته حتى عام 1408، حيث عاصر تغيير التلفزيون من الأبيض والأسود إلى الملون، ثم انتقل إلى غرفة الفيديو وهي المطبخ الصحفي للتسجيل والمونتاج والمراقبة. ونال الغامدي شرف تدريب عدد من الشباب السعودي وكل ذلك لم يشغله عن الحصول على شهادة البكالوريوس في الإعلام.
مكانكِ تُحمدي
يقول الغامدي: إنه شارك في تسجيل عدة برامج تلفزيونية منها برنامج الكاتب الإسلامي أحمد محمد جمال، الذي أهداه نسخة من كتاب (مكانكِ تحمدي) الذي يتناول قضايا المرأة، كما شارك في تسجيل برنامج الشيخ علي الطنطاوي وله معه ذكريات لا تنسى، ويقول: «كان الشيخ يحرص على تسجيل برنامجه يومي الأربعاء والخميس.. كلامه لا يمل واستفدت من علمه الغزير».
ويروي الغامدي بعضا من ذكرياته، ويقول: «سجلنا برنامج نور وهداية.. وخرجنا من البوابة فسألني الشيخ الطنطاوي عن موقع مواقف سيارات مكة.. فعرضت عليه أن أوصله في طريقي.. في منتصف المسافة قال: يا ابني نزلني هنا لأني غيرت وجهتي من مكة إلى جدة لزيارة ابنتي.. فقلت له يا شيخ لك مني مشوار إلى مصنع الأسمنت، وكان الأبعد وقتذاك.. فخرجنا إلى الكندرة.. قلت ليه يا شيخ تنزل البيت نشرب القهوة.. فقال لي توديني بيتك إذا جاء ليل ومطر وأنا في الكندرة جيت عندك».
المتقاعد الغامدي مثل وزارة الإعلام في الحج أكثر من مرة وفي لقاء الملك فهد بالمبتعثين في المدينة الساحلية، كما مثل الوزارة في مسابقة القرآن الكريم وتأسيس جامعة أم القرى.
ولا ينسى الغامدي وزير الإعلام الأسبق محمد عبده يماني، إذ عرف بالتواضع ويعرف كل العاملين بأسمائهم.
مستودع الأسرار
ومن بين المحتفى بهم في حفل الإعلام صبري أبو الحسن، الذي نال حب جميع العاملين بروحه الطيبة إذ كان دخوله إلى أي مكتب يعني انبعاث الفرح في قلوب الجميع، فقد كان صاحب خبرة كبيرة وإمكانيات عظيمة في الأداء الإعلامي طوال 34 عاما قضاها بين أروقة ومباني وزارة الثقافة والإعلام، وكان مستودع أخبار الموظفين يتواجد في أي مكان يطلب منه صباح مساء، وحياته المهنية كثيفة


image
بواسطة : admincp
 0  0  3218